Contributor blog: Why Gen Z Steers Away From “Western” Feminism

Illustration by Shika Corona (https://www.behance.net/shieko)

 

 

Why Gen Z Steers Away From “Western” Feminism

Contributor blog, by Nour Altoukhi

Why is it important to discuss and analyse Generation Z and its intersection with feminism in the East? Frankly, it would be unwise to see a vehicle moving towards you and in the wrong direction and not try your best to turn it around. Activism is a movement that helps ameliorate the conditions for future generations, and Gen Z is a big part of that future population.

One might hastily assume that Gen Z is too deeply embedded in “Western” values as a result of a globalised internet. Social media could be said to force one to find common ground or a happy middle on such shared and borderless platforms. But it’s actually far more complex than that.

The internet has certainly worked as a centralising force, positioning the United States as a main character of sorts for the world to watch and comment on, something we’ve seen with their recent presidential election. But even so, how can we ignore the diversity within the United States? How can we apply the simplistic binary of “Western” or “Eastern” values to incredibly complex intersections that live within any context? How can we apply a “one-size-fits-all” feminist lens? We definitely shouldn’t, and we don’t. Gen Z has certainly used the platforms to take a more diversified approach.

The most notable way in which Gen Zers have broken the mould is by being aware of the shortcomings surrounding “Western” feminism in an intersectional application. There are many reasons for this, but it is worth mentioning that Gen Zers have utilised the centralised affordance of social media to learn more about one another’s lived realities. I firmly believe that most of Gen Z has been aware enough not to be caught in the crossfires of Western feminism’s narrow and, for most people, fictitious appeal. They have been presented with more borderless information than ever before, which aids them in pursuing more inclusive forms of activism.

Although the internet is becoming more centred, it is also simultaneously more diversified; a social affordance that allows us to become more informed, inclusive, and connected. Gen Zers have clocked on to this fact and have utilised the space to instigate great social change, striving to build themselves a better future than the grim present.

Here are some facts about Gen Z American teens that might explain their shifted approach to activism:
1. They are the most racially and ethnically diverse generation.
2. They are the most “well-educated” generation in the traditional sense.
3. They have gone digital at a young age.
4. They are likely to be progressive and in tune with intersections.
5. They are unlikely to believe that the United States is a superior nation, a key difference from previous generations.

In the context of Islamic feminism, young Muslims utilise social media to express their disdain for stereotyping, reclaim their identities, clear up misinterpretations, share positive upbringings, and shed light on their cultures. In short, it has been a great tool to regain their agency and independence, particularly as women.

Notably, they are using platforms, particularly Twitter and Instagram, to address shortcomings within their communities and propel activism. I remember Muslim Gen Zers making it clear that the Black Lives Matter movement was applicable in all contexts, to pinpoint issues of colourism in our own communities and highlight that Islam is itself not a hegemonic identity as it includes many intersections within it. Infographics, books, and journal articles were shared, and people educated each other, and shared a clear call to action: we need to be better.

Then, how can we improve our activism even further? Read everything critically and apply multiple perspectives, click into articles rather than just commenting on the headline, and always keep in mind that two things can be true at once. I truly believe that, once we adopt this critical and broad lens, we can become even more nuanced and inclusive in our adoption of activism.

This notion of two things being true at once certainly applies to Islamic feminism. Young Muslims should reclaim their identities against harmful stereotypes and aim to renegotiate this simplistic binary of Western “liberation” and Eastern “oppression”. At the same time, young Muslim activists should look introspectively at which aspects of their interpretations or legal institutions do more harm than good to citizens of the present context. This is the essence of more diversified forms of feminisms and approaches to activism.

Something like Islamic feminism is not meant to alienate a particular group, but rather, to create a space that reclaims Islam as a helpful tool that places vulnerable groups’ voices at the forefront and diversifies the perspective. It seeks to re-establish Islamic teachings from being a rulebook to a guidebook. It aims to shut down harmful and patriarchal interpretations of religion.

I hope we don’t let this be a fleeting moment. I certainly don’t think it will be. Let’s keep using these tools to share more informed and nuanced versions of activism, bring new perspectives, like Islamic feminism, to the globalised table, and represent ourselves to the world in a fair manner.


Nour Altoukhi is a Melbourne-based writer, editor and podcaster with a special love for fashion, comedy, discussing the gender economy and everything in between. She was an intern for Musawah’s Global Conference on Muslim Family Law Reforms in 2020.

References:

أجيال جديدة وآفاق نسوية رحبة

 

كتبت نور الطوخي

ربما يتصور البعض أن الجيل الجديد أو ما يُدعى بGen Z غارق حتى أذنيه في المفاهيم والقيم الغربية، كنتيجة طبيعية للعولمة، بالإضافة إلى توافر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تساهم نظريًا في الضغط على المستخدمين لتبني أرضية مشتركة، بيد أن الواقع أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير.   

 

لا شك أن الإنترنت قد ساهم كقوة مركزية، تضع الولايات المتحدة موضع الفاعل الرئيسي للعالم، كما شاهدنا جميعًا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة. لكن مع هذا، لا يمكننا تجاهل التنوع الموجود حتى في داخل الولايات المتحدة نفسها، لذا فمن الصعوبة بمكان، تطبيق ثنائية الغرب المتقدم والشرق المتخلف، وتصنيف الناس بسبب انتمائهم إما للغرب أو للشرق، بعد التقاطعات العديدة الموجودة في مختلف السياقات.    

 

بالمثل، لا يمكننا أن نرى جميع أنواع النسوية من نفس العدسة، وبالتالي نضع الجميع في سلة واحدة.  

 

فعلى عكس المتوقع، يستخدم الجيل الجديد منصات التواصل الاجتماعي للتعرف على اقترابات مختلفة للنسوية، وليس تبني المفاهيم الغربية بدون تفكير أو تحليل أو وعي.  

 

إذا أردنا أن نعرف المزيد، فهذا الجيل استطاع فهم أهم العيوب والمآخذ على الطرح النسوي الغربي وتطبيقاته على أرض الواقع، وذلك من خلال التفاعل مع أقرانه من مختلف الثقافات والخلفيات، وبالتالي، فلقد أفاد من إتاحة استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة المزيد عن واقع الآخرين حول العالم. وأرى أن هذا كان كافيًا لفتح الآفاق على العديد من الأدوات والمقاربات للمطالبة بحقوق المرأة، وعدم الانسحاق في أيٍ من النماذج الضيقة للنسوية، بل على العكس، انفتح الشباب على النماذج والأطروحات النسوية الأكثر تكاملية.  

 

إذا أردنا معرفة بعض الحقائق عن هذا الجيل، فسنجد أنه الأكثر تنوعًا من الناحية الإثنية، والأكثر تعلمًا بالمعنى التقليدي، غير أنهم قد بدأوا العصر الرقمي في عمرٍ مبكر، ولديهم استعداد أكبر للمفاهيم التقدمية ويعدون أكثر وعيًا بالتقاطعات الموجودة، كما أنهم لا يؤمنون بأن الولايات المتحدة هي دولة خارقة، كما كانت تعتقد الأجيال السابقة.   

 

وتأتي النسوية الإسلامية كاقتراب ضمن العديد من الاتجاهات التي كانت موجودة، ولكنها لم تظهر على الساحة إلا مؤخرًا، لتنادي بحصول المرأة على حقوقها من خلال إعادة الاجتهاد في النصوص الدينية، للوصول إلى العدالة من داخل المنظومة الإسلامية.  

 

لذلك نرى أبناء هذا الجيل يستخدمون منصات التواصل الاجتماعي، وبشكل خاص، تويتر وانستغرام، للحديث عن التحديات التي تواجههم داخل مجتمعاتهم، وإظهار ردود الفعل للمشاكل المحلية، بل والتمييز الذي يلاقيه آخرون حول العالم، سواء كان التمييز على أساس الجنس أم العرق أم اللون، كذلك نجد الحديث والأصوات تتعالى بأن الإسلام لا يمكن أن يدعو إلا للعدل والإنصاف. 

 

يستخدم هؤلاء الشباب في ذلك، الكتب، والدوريات، والمقالات، والصور، والانفوجرافيكس، لمشاركة المعرفة والدعوة إلى واقعٍ أفضل.    

 

لماذا يهمنا أن نناقش ونحلل هذا الجيل، وتفاعلاته مع المفاهيم والنظريات النسوية؟ 

ربما نكون بحاجة لأن ندرك كيف يفكر هذا الجيل، لأن هذا سيساعدنا على استشراف المستقبل، والذي يمثل هذا الجيل جزءًا كبيرًا من تفاعلاته، والذي سينعكس كذلك على وعي الأجيال القادمة.   

 

لكن لتطوير آليات العمل للنهوض بحقوق المرأة، علينا أن نقرأ الموجود بشكل نقدي، والإيمان بأن الحقيقة لا تتمثل في منظورٍ واحدٍ فحسب، بل تحتمل أوجه عدة. تلك النظرة النقدية برأيي، ستؤسس لمناهج أكثر شمولية في الطرح، وفي التعبير.   

 

إذا قمنا بتطبيق ذات المفهوم على النسوية الإسلامية، سنجد أن من حق الشباب المسلم، التعبير عن التمسك بهويته في وجه التنميط الذي يفرض ثنائية التحرر الغربي في مواجهة القمع الشرقي! لكن في نفس الوقت، على الشباب، النظر بعمق لمعرفة أوجه الإخفاق في الخطاب الديني وأداء المؤسسات الدينية، هذا هو لب الأمر.  

 

فمفهوم النسوية الإسلامية، لم يأت ليعزل مجموعة من الناس، ولكن بالعكس، ليرد للإسلام ما له من دور في وضع أصوات المستضعفين والمهمشين في المقدمة، وتعزيز التنوع. هي إذًا دعوة للنظر إلى النصوص الدينية كمصدر للإرشاد أكثر منها مصدرًا للقواعد المجردة، ونبذ التفسيرات الأبوية للنصوص الدينية.   

 

ما أرجوه هو ألا نفوت هذه اللحظة وهذه الفرصة، فلنستمر في مشاركة التوجهات المختلفة كالنسوية الإسلامية وطرحها أمام العالم بأسره، ففي النهاية من حقنا أن نختار الاقتراب الذي يمثلنا ويعبر عنا.  

Nour Altoukhi is a Melbourne-based writer, editor and podcaster with a special love for fashion, comedy, discussing the gender economy and everything in between. She was an intern for Musawah’s Global Conference on Muslim Family Law Reforms in 2020.

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Scroll to Top